Back to top

#التشهير

#التشهير

الحق في حرية التعبير ليس حقا مطلقا. فهناك بعض القيود المسموح بها في هذا الشأن، ومنها حماية سمعة الآخرين. ولهذا توجد قوانين في القذف والتشهير.

ومع ذلك، قوانين التشهير في كثير من البلدان تحولت إلى أدوات لإسكات المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين. ويحدث ذلك، على سبيل المثال، عندما تصدر تقارير ضد المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان.

وقد أكدت الهيئات الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان مراراً أن القانون المدني يفي لغرض الحماية من التشهير. وبعبارة أخرى، لا ينبغي أن يعاقب على التشهير على أنه جريمة ويجب أن لا تكون هناك عقوبات سجن عليه. ومع ذلك، لازال العديد من بلدان العالم يحتفظ بالتشهير الجنائي.

إعتبار آخر مهم، وهو أن أكثر من ينالهم التشهير هم الشخصيات العامة، ومنهم مسؤولون حكوميون. مما يعني أن الانتقادات الشديدة التي يوجهها المدافعون عن حقوق الإنسان أو الصحفيون أو غيرهم لا ينبغي أن ترقى إلى مستوى التشهير.

التشهيرحالات

Andrés Colmenárez Testimony

The defamation campaigns by government officials against defenders in Venezuela, which are echoed in the national system of public media, have been systematic and target various groups defending human rights.

Andres Colmenarez