Back to top

مجلس الأمناء

دينيس أوبراين، هو رئيس مجلس إدارة "مجموعة ديجيسيل"، وهو أحد رجال أعمال أيرلندا الرائدين باستثمارات واسعة في عدة قطاعات. نال السيد أوبراين لقب رجل أعمال ايرلندا لعام 1998 وذلك خلال الافتتاح التنافسي العالمي الذي نظمته ورعته إرنست أند يونغ. والسيد أوبراين هو أيضا مدير عدد من الشركات الخاصة التي لديها بعض أعماله التجارية الأخرى بما فيها مجموعة كينتا دو لاغو إس أيه و كومونيكورب المحدودة. في عام 2000 أنشأ مؤسسة ايريس اوبراين لمساعدة المجتمعات المحرومة في ايرلندا والعالم. كما وأنه مؤسس مشارك لفرونت لاين ديفندرز.

ماري جين إن. ريال، هي المديرة المساعدة في "صندوق العمل العاجل" المنشأ حديثا لآسيا والمحيط الهادئ، وهي -كمنظمة- تعتبر أولى آلية للاستجابة السريعة للمدافعات عن حقوق الإنسان ومقرها في منطقة آسيا  والمحيط الهادئ. ماري كانت المديرة التنفيذية السابقة لفرونت لاين دينفدرز، المنظمة التي أسستها في عام 2001 من أجل التلبية الفورية لاحتياجات الأمن والحماية للمدافعين عن حقوق الإنسان المعرضين للخطر حول العالم. تحظى ماري باحترام كبير في أوساط الحركة الدولية لحقوق الإنسان، وهي شخصية بارزة في مجال تطوير آليات الاستجابة السريعة والاستجابة المؤسسية للمدافعين عن حقوق الإنسان. قبل فرونت لاين ديفندرز، كانت ماري مديرة القسم الأيرلندي لمنظمة العفو الدولية من 1988 إلى 2000. أصبحت عضو مجلس الإدارة في عام 1975 وانتخبت كرئيسة من عام 1983 إلى عام 1987. مُنِحَت ماري الجائزة السنوية التي تقدمها الحياة الأيرلندية للمرأة المتعهدة بالأعمال الاجتماعية  في عام 2008. في عام 2011، تلقت  جائزة التقدير الخاص لسيدة العام المقدمة من مجلة تاتلر الأيرلندية .  في عام 2014، مُنحت ماري الشارة الفرنسية للوسام الوطني لجوقة الشرف ودرجة الدكتوراة الفخرية في القانون من كلية ترينيتي في دبلن. وفي عام 2015، تم تعيينها كأستاذة مساعدة في كلية بزنس ترينيتي لإدارة الأعمال.

أرنولد تسونغا، هو مدير أفريقيا التابع للجنة الدولية للحقوقيين. والأمين التنفيذي السابق لجمعية القانون في زيمبابوي، والمدير التنفيذي لمنظمة محامي زيمبابوي لحقوق الإنسان. وكان فائزاً بالشراكة لجائزة مارتن إينالز للمدافعين عن حقوق الإنسان في عام 2006.

ماري جين إن. ريال، عضو مؤسس ومنسق سابق في التحالف الدولي لمدافعات حقوق الإنسان. وهي محامية ساعدت إنشاء شبكة "مجموعات القانون البديل" في الفلبين. وهي مناصرة قديمة لحقوق المرأة كونها عملت مع حقوق المرأة ومنظمات حقوق الإنسان في آسيا والعالم، بما في ذلك عملها كمنسقة إقليمية لمنتدى آسيا والمحيط الهادئ للنساء، وحركة القانون والتنمية.

كيران مولفي هو المدير العام السابق للجنة علاقات أماكن العمل الايرلندي ومستشار مع منظمة العمل الدولية والاتحاد الأوروبي.

نولين بلاكويل، هي محامية أيرلندية متخصصة في قانون اللاجئين وهي الرئيسة التنفيذية لمركز مشاكل الاغتصاب في دبلن. قبل هذا المنصب، شغلت منصب المدير العام في (مراكز الاستشارات القانونية المجانية FLAC)، وهي منظمة غير حكومية تقدم المشورة والخدمات القانونية المجانية للمعوزين. وهي أيضا رئيسة سابقة للصندوق الدولي لحقوق الإنسان، والقسم الأيرلندي لمنظمة العفو الدولية.

فيرونيكا فيدال، هي رئيسة قسم نهج التضامن بجمعية حقوق المرأة في التنمية (AWID). وهي ناشطة نسوية قديمة في مجال حقوق المرأة وحقوق الإنسان على المستويين المحلي والعالمي. عملت كباحثة وداعية في أوروغواي والمكسيك حيث تركّز نشاطها على عمليات التكامل الإقليمي والتعاون الدولي من أجل التنمية والبيئة والمجتمع المدني، وكذلك على بناء الشبكات وتوثيق الإعتداءات والعمل مع مدافعات حقوق الإنسان على تطوير أساليب الحماية من منظور نسوي.

جيم كونواي، هو مؤسس ورئيس مجموعة الطباعة والعرض، واحدة من أكبر شركات الطباعة في ايرلندا. الطباعة والعرض هي إحدى الشركات الرائدة في السوق الأوروبية لإنتاج الشاشات، وانتاج الملصقات الرقمية والحجرية (ليثو) للعرض في الخارج، والإعلانات على الحافلات، ومراكز الشراء المعروفة بـ (POPs). كما يمتلك أيضا عدداً آخر من المؤسسات الإعلامية في أيرلندا وأوروبا الشرقية.

ماريا مولكهي، عملت مع "المحتاجون" (People in Need) في الفترة من 1988 إلى 2000. وكانت مسؤولة عن تنظيم حملة التبرعات التلفزيونية (telethons RTE)، والتي جمعت 28 مليون يورو. وكانت مديرة جمع التبرعات لألعاب الأولمبياد العالمية الخاصة عام 2003، وهي عضو في مجلس إدارة "نيوزتوك 106"، التابعة لمؤسسة ايريس اوبراين و مؤسسة ديجيسيل.

ديفيد سايكس، عمل لأكثر من 30 سنة في قطاع الخدمات المالية جامعاً بين وظائف الأعمال المصرفية و الوساطات المالية. وهو عضو في معهد الأوراق المالية.