Back to top
Esraa Abdel Fattah

إسراء عبد الفتّاح

مدافعة عن حقوق الإنسان، صحفية
اليوم السابع
الإنتهاكات:
المَناطق: 
جائزة غلامور لسيدة العام
2011
في 25 يناير/كانون الثاني، شابة مصرية عُرفت باسم فتاة الفيسبوك، تغطي شعرها تحت الحجاب، وهاتفها الخلوي في جيبها تجتمع مع 20 آخرين من الشباب والشابات لبدء مسيرة نحو وسط القاهرة. سرعان ما تحول العدد إلى مئات، ثم التحق بهم آلاف آخرين، حتى بلغ قوام المسيرة 10,000، فاندفعت إلى ميدان التحرير لتدخل التاريخ.

انتابنا الخوف من الاعتقال أو القتل، ولكننا كنا نحقّق حلم العدالة والديمقراطية.

إسراء عبد الفتاح هي ناشطة مصرية رائدة في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان والمتحدثة البارزة باسم حركة الاحتجاج الشبابية في مصر. وهي مؤسسة لـ "مجموعة المرأة المصرية الحرة" لتحقيق التمكين السياسي والمؤسسة المشاركة لحركة شباب 6 أبريل/نيسان -وهي احدى فروع الحركة التي كانت وراء موجة الاحتجاجات التي أسقطت الرئيس حسني مبارك. في أبريل/نيسان 2008، سُجنت لدورها في تنظيم ما أصبح يعرف باسم احتجاجات 6 أبريل على الفيسبوك، وقامت بتحشيد الآلاف من الشباب للمطالبة بالتغيير السياسي. بعد القبض عليها، لفتت السيدة عبد الفتاح انتباه وسائل الإعلام الأجنبية والمحلية. اطلق عليها اسم "فتاة الفيسبوك"، وسرعان ما تحولت إلى رمز للمقاومة والصمود ضد الفساد والظلم. في عام 2010، حازت على جائزة ناشطة الجيل الديمقراطي الجديد من مؤسسة فريدوم هاوس. "اريبيان بزنس" صنفت السيدة عبد الفتاح مؤخرا كإحدى أقوى مائة امرأة عربية، كما منحتها محلة غلامور جائزة "سيدة عام 2011" لدورها القيادي في حركة ميدان التحرير التاريخية في مصر. في عام 2011، كانت السيدة عبد الفتاح مرشحة لجائزة نوبل للسلام.

Egypt

هناك حملة قمع قاسية على المجتمع المدني في مصر منذ عام 2004. ويواجه المدافعون عن حقوق الإنسان وضعا صعبا للغاية بسبب القيود المفروضة على المجتمع المدني والتجمعات والاحتجاجات السلمية العامة، وحظر السفر، واعتقال ومحاكمة المدافعين عن حقوق الإنسان والمدونين والصحفيين والمتظاهرين ، فضلا عن حملة التشويه المستمرة ضد جماعات حقوق الإنسان.

every_revolution_needs_an_alternative

كل ثورة تحتاج إلى بديل