Back to top
11 ديسَمْبِر / كانون الأول 2017

مصر: المدافعون عن حقوق الإنسان النوبيون في المحاكمة من أجل الاحتجاج سلميا

في 26 كانون الأول / ديسمبر 2017، تم رفض طلب تحويل إجراءات المحاكمة إلى العادية، وأُجلت إلى 30 كانون الثاني / يناير 2018 على أن تعقد في محكمة أمن الدولة.

 

 تدين فرونت لاين ديفندرز بشدة الاضطهاد المستمر للمدافعين عن حقوق الإنسان النوبيين في مصر، حيث سيواجه 32 منهم المحاكمة في ١٢ ديسمبر بتهمة التحريض على الاحتجاج، وتعطيل النظام العام، والمشاركة في إعتصام غير مصرح. بعد اعتقال عشرات الناشطين النوبيين في سبتمبر وأكتوبر  2017، توفي أحد المحتجزين، المدافع عن حقوق الإنسان جمال سرور،  بسبب الإهمال الطبي في سجن أسوان في 5 نوفمبرز

الشعب النوبي هم من السكان الأصليين في السودان ومصر الحالية. وفي منطقة أسوان، تعرضوا لنزع ملكية الأراضي والتشريد القسري من قبل الحكومة المصرية، و واجهوا التهميش الثقافي والعنصري و  التمييز في جميع أنحاء البلاد. وبحلول عام 1970، تم نقل أكثر من 000 50 نوبي قسرا بعيدا عن ديارهم على النيل، بعد أن فقدوا منازلهم ومزارعهم وموارد رزقهم. واستهدفت الحكومة المصرية النوبيين المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يقودون النضال السلمي للمجتمع المحلي للعودة إلى أرضهم

  "قامت الحكومة المصرية بتوسيع حملتها الشنيعة على المدافعين عن حقوق الإنسان إلى أسوان واضطهاد النوبيين الناشطين في عام 2017 بطريقة لم يسبق للمجتمع أن رأى من قبل "، قال المدير التنفيذي لفرونت لاين ديفندرز أندرو أندرسون.

"لقد استهدف عناصر الأمن في مصر القادة النوبيين بالاعتقالات الجماعية، والتشهير، والمراقبة، والتهديدات الموجهة إلى عائلاتهم، وسمحت بقتل مدافع عن حقوق الإنسان المحتج بشكل غير عادل، الذي توفي في زنزانة لم يكن يجب أن يكون فيها ". 
- أندرو أندرسون، المدير التنفيذي بفرونت لاين ديفندرز

 

موجات اعتقال

  في المحاكمة التي ستجرت في 12 ديسمبر 2017، 25 من المدافعين عن حقوق الإنسان ال 32 الذين سيحاكمون ألقي القبض عليهم في مسيرة سلمية في 3 سبتمبر، حيث غنىوا الأغاني التقليدية للاحتفال بعيد الأضحى و شاركوا في حملة حق النوبيين في العودة التي تضمنها المادة 236 من الدستور المصري لعام 2014. كان من المقرر ان تجرى المظاهرة فى وسط أسوان، ولكن تم نقلها إلى ميدان ميدان الجزيرة بسبب وجود أمني في المكان الأصلي. وفي الميدان الجزيرة، التقى المتظاهرون بثماني سيارات امنية ودبابتين عسكريتين. و قامت الشرطة المسلحة بالإعتداء الجسدي على المتظاهرين واعتقلوا المدافعين عن حقوق الإنسان، ثم احتجزوهم في معسكر الأمن المركزي في أسوان في منطقةالشلال.

  وفي أكتوبر 2017، ألقي القبض على سبعة مدافعين عن حقوق الإنسان النوبيين خارج معسكر الأمن لاحتجاجهم السلمي على إطلاق سراح المحتجزين ال 25. 

في نوفيبر 2017، بعد وفاة المدعى عليه جمال سرور بسبب الإهمال الطبي، 10 ناشطين نوبيين آخرين اعتقلوا بسبب احتجاجهم على وفاته. وسيتم محاكمة العشرة في قضية منفصلة. 

الموت في السجن 

اعتقل جمال سرور مع 24 آخرين في سبتمبر 2017 بعد الاحتجاج في أسوان حيث لم يحصل على المساعدة الطبية أو القانونية، وتوفي في سجن أسوان في 5 انوفمبر 2017.

كان جمال معروفا عبر المجتمع النوبي لسنواته في خدمة النشاط السلمي والدعم للقضية النوبية.  نفت سلطات السجن جمال سرور، الذي كان في الخمسينات من عمره، دواء السكري لمدة خمسة أيام قبل وفاته. وادعت سلطات السجن تأخر الدواء لأن التسمية كانت باللغة الفرنسية و إحتاجت للترجمة. إلا أن المدافعين عن حقوق الإنسان المحتجزين مع جمال سرور، قالوا إن السلطات بدأت في حجز الأدوية من السجناء عندما قام العديد منهم بإضراب عن الطعام احتجاجا على احتجازهم. 

نشطاء في المحاكمة 

في محاولة لإسكات المطالب السلمية والشرعية للشعب النوبي، تستهدف الحكومة المصرية المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يقودون القضية. 

سهام عثمان ناشطة نوبية وعضو مؤسس لجمعية جنوبية حرة، أول منظمة نسوية منظمة في أسوان. وقد أنشأت المدافعات عن حقوق الإنسان النوبيات المنظمة في عام 2013 استجابة ل"القبول الواسع" للعنف الذي تمارسه الشرطة والعنف ضد المرأة. في نوفمبر 2016، نظمت سهام عثمان وغيرها من المدافعين عن حقوق الإنسان النوبيون في أسوان "القافلة نوبية"، مما دفع العشرات من السيارات نحو الأراضي النوبية الأصلية. ونظرا لأن معظم أراضيها قد وضعت تحت السيطرة العسكرية، فقد تم القبض على القافلة النوبية بين سلسلة من نقاط التفتيش، و أجبروا على العودة إلى الوراء بعد أكثر من ثلاثة أيام في الصحراء.

  محمد عزمي هو محام ومدافع عن حقوق الإنسان والرئيس السابق للاتحاد العام النوبي، ومقره في أسوان. ويدعو إلى حقوق الأرض للشعب النوبي وإعادة التوطين العادل في وطنه التاريخي في جنوب مصر. الاتحاد النوبي العام في أسوان هو حركة نشطة في تعزيز حق العودة للمجتمع النوبي لأرض الأجداد منذ تشريدهم القسري نتيجة لمختلف المشاريع التي تقودها الحكومة مثل بناء السد العالي في أسوان في ١٩٦٠.

  ميسارة عبدون مدافع نوبي لحقوق الإنسان، و مشارك بنشاط في الدفاع عن حقوق الأقليات و الحقوق النوبية  في محافظة أسوان. وهو منسق التدريب في مركز الحدود للدعم والاستشارات، وهي منظمة يقودها مجموعة من الشباب ذوي الخبرة في مجال التنمية المجتمعية وحقوق الإنسان. 

بالإضافة إلى ذلك، سيتم محاكمة المدافعين التاليين أيضا: محمد عثمان، وفاء علي، حمدي علي، منير بشير، محمد فضل، تامر طه، صفوت أحمد، حمدي عبد الحافظ، وليد ناصر، زكريا أحمد، طارق خليل، عبد القادر محمد، بكي كرار، يحيى سليمان، مجدي محمد، أحمد عبد الملك، حمزة حمود، هشام طه، صالح أحمد، محسن محمد، عمار عبد المنعم، محمد حسين، مصطفى طه، فهد سيد، خليفة خليفة، ياسر محمد، مجدي إبراهيم، عز الدين علي، وفوزي جابر.

  مطالب بالعدالة

  فرونت لاين ديفندرز تجدد إدانتها لوفاة المدافع عن حقوق الإنسان النوبي جمال سرور بسبب الإهمال الطبي ومرة ​​أخرى يدعو إلى إجراء تحقيق فوري في ظروف وفاة جمال سرور، و ما يليه والملاحقة الجنائية للسلطات المسؤولة. 

وعلاوة على ذلك، تدعو منظمة فرونت لاين ديفندرز السلطات المصرية إلى التوقف الفوري عن المضايقات المستمرة للمدافعين عن حقوق الإنسان النوبيين وإسقاط التهم الموجهة إليهم. كما تدين بشدة محاكمة المدافعين عن حقوق الإنسان في محكمة أمن الدولة المصرية، حيث لا يمكن الطعن في الأحكام التي تصدرها المحكمة و المتعلقة بحالة الطوارئ في مصر. هذه الأحكام يمكن تأكيد تنفيذها من قبل الرئيس