Back to top

تأريخ الحالة: عبد الهادي الخواجة

الحالة: 
السجن المؤبد
الحالة

ألغت السلطات البحرينية موعدا مقررا لمراجعة المدافع عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة لطبيب عيون بسبب مشاكل في بصره. خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، كانت السلطات البحرينية قد اشترطت على المدافع عن حقوق الإنسان إمكانية حصوله على الرعاية الطبية بخضوعه المسبق للتعرية والتفتيش الجسدي الكامل. ويذكر أن المدافع يعاني من فقدان مؤقت للبصر في عينه اليمنى، علاوة للصداع على الجانب الأيمن من رأسه وخلف أذنه اليمنى.

في 9 أبريل/نيسان 2011، اعتقلت السلطات البحرينية الخواجة ضمن حملة القمع التي أعقبت انتفاضة البلاد المؤيدة للديمقراطية في 2011. بعد ذلك بشهرين، في 22 يونيو/حزيران 2011، أصدرت محكمة عسكرية في البحرين حكمها على المدافع عن حقوق الإنسان مع ثمانية نشطاء آخرين بالسجن مدى الحياة.

حول عبد الهادي الخواجة

Abdulhadi Al-Khawaja

عبد الهادي الخواجة هو منسق حماية سابق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بفرونت لاين ديفندرز، والرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان ومؤسس مركز الخليج لحقوق الإنسان .

وهو أيضا عضو في الشبكة الدولية الاستشارية للأعمال التجارية ومركز موارد حقوق الإنسان، برئاسة الرئيسة الايرلندية السابقة ماري روبنسون. وقد عمل سابقا مع منظمة العفو الدولية، وقد منحه البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان لقب "ناشط العام" لعام 2005.

23 مارِس / آذار 2017
المعتقل عبد الهادي الخواجة يواجه خطر فقدان البصر بعد إلغاء موعده مع طبيب العيون

ألغت السلطات البحرينية موعدا مقررا لمراجعة المدافع عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة لطبيب عيون بسبب مشاكل في بصره. خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، كانت السلطات البحرينية قد اشترطت على المدافع عن حقوق الإنسان إمكانية حصوله على الرعاية الطبية بخضوعه المسبق للتعرية والتفتيش الجسدي الكامل. ويذكر أن المدافع يعاني من فقدان مؤقت للبصر في عينه اليمنى، علاوة للصداع على الجانب الأيمن من رأسه وخلف أذنه اليمنى. في 9 أبريل/نيسان 2011، اعتقلت السلطات البحرينية الخواجة ضمن حملة القمع التي أعقبت انتفاضة البلاد المؤيدة للديمقراطية في 2011. بعد ذلك بشهرين، في 22 يونيو/حزيران 2011، أصدرت محكمة عسكرية في البحرين حكمها على المدافع عن حقوق الإنسان مع ثمانية نشطاء آخرين بالسجن مدى الحياة.

في 21 مارس/آذار 2017، حَصَّلَت عائلة عبد الهادي الخواجة رسالة من طبيب عيون ذكر فيها أن الأعراض التي يعاني منها المدافع عن حقوق الإنسان حاليا "متوافقة مع مرض عيون خطير يتطلب اهتماما فوريا من قبل طبيب عيون. وأن ترك ذلك دون علاج قد يؤدي إلى انخفاض دائم في البصر". وكان من المقرر أن يُحضر عبد الهادي الخواجة، المسجون حاليا في سجن جو، في وقت سابق لموعد له مع طبيب عيون، إلا أنَّ السلطات البحرينية ألغت الموعد بعد رفض المدافع التعرض للتعرية والتفتيش الجسدي الكامل. ويرجع هذا الرفض إلى الطبيعة المهينة للتفتيش.

يقضي عبد الهادي الخواجة حاليا عقوبة بالسجن مدى الحياة ضمن حملة القمع التي تمارسها حكومة البحرين منذ اندلاع الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في انتفاضة عام 2011. في 9 أبريل/نيسان 2011، أقدمت الشرطة في المنامة على اعتقال عبد الهادي الخواجة بنحو عنيف وضربه حتى فقد وعيه. بعد هذا الاعتقال احتجز في الحبس الانفرادي وتعرض لضرب وحشي وتعذيب شديد.

تحث فرونت لاين ديفندرز السلطات البحرينية على السماح لعبد الهادي الخواجة بالوصول الفوري وغير المشروط إلى طبيب العيون، واتخاذ كافة التدابير لضمان أمنه وسلامته البدنية والنفسية. كما تحث فرونت لاين ديفندرز الحكومة البحرينية أيضا على الإسقاط الفوري لجميع التهم الموجهة ضد عبد الهادي الخواجة وإطلاق سراحه، معتقدةً بأن السبب الوحيد لاحتجازه هو عمله السلمي والمشروع في مجال حقوق الإنسان.

11 مايو / أيار 2015
خطاب مفتوح من عبد الهادي الخواجة إلى المفوّض السامي لحقوق الإنسان

وجّه المدافع البحريني لحقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة رسالة مفتوحة إلى مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان عبر مركز الخليج لحقوق الإنسان، وذلك في يوم الأحد 10 مايو/أيار 2015.

السيد الخواجة هو مدافع بحريني عن حقوق الإنسان، يقضي حاليا حكما بالسجن مدى الحياة في المملكة الخليجية. وهو الرئيس السابق لـ مركز البحرين لحقوق الإنسان (BCHR)، والمؤسس لـ مركز الخليج لحقوق الإنسان (GCHR)، وكان المنسق السابق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة فرونت لاين ديفندرز.

في رسالته، ذكر السيد الخواجة حول استمرار الإساءة والتعذيب والمعاملة المهينة في سجون البحرين، وحث المفوض على "الضغط على حكومة البحرين للسماح بوصول الهيئات الدولية إلى سجن جو".

إليكم افتتاحية رسالة الخواجة أدناه:

سمو الأمير زيد بن رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان قصر ويسلون في جنيف، سويسرا

الموضوع: نداء إنساني من سجن جو

جنيف، 10 مايو، 2015م

صاحب السعادة،

لقد دخلتُ في إضرابٍ عن الطعام في 20 أبريل/نيسان احتجاجا على الانتهاكات المستمرة التي تحدث في سجن جو الذي لازلت حبيسه كسجين رأي منذ السنوات الأربع الماضية. لقد بات مبنى رقم 10 في سجن جو يعرف بمبنى التعذيب، حيث تصلني منه صرخات الضحايا. ان هذا النوع من التعذيب والذي أسمع صداه في الأشهر القليلة الماضية هو الأسوأ منذ عام 2011، وكذلك فأن الانتهاكات التي وقعت خلال الفترة الماضية تتعدى حدود الوصف. وقد حاولت إدارة السجن بطريقة ممنهجة منع تسريب هذه المعلومات إلى خارج السجن وذلك من خلال تتبع السجناء عبر مراقبة المكالمات الهاتفية والمضايقات أثناء الزيارات العائلية. ولقد أصدرت حكومة البحرين مؤخراً "عفواً ملكياً" وذلك بغية الحصول على ردود فعل ايجابية من قبل المجتمع الدولي، في حين أن انتهاكاتها المروعة في السجون ما زالت مستمرة.

تجدون مع هذه الرسالة مرفقا بمجموعة من المعلومات الموثقة حول بعض الانتهاكات في سجن جو في الآونة الأخيرة، بالإضافة إلى تقارير مكتوبة من قبل هيومن رايتس ووتش و منظمة العفو الدولية. لقد كتبت العديد من الرسائل للسلطات البحريبنية حول الظروف في سجن جو واخطرتهم بعزمي على القيام بالإضراب عن الطعام. و رسالتي هذه تأتي إليكم بعد رفض السلطات الاستجابة لمعالجة الموقف ووضع حد للانتهاكات الجارية. الرسائل التي أرسلتها هي كالتالي:

1) الى إدارة السجن في 30 مارس/ آذار

2) إلى وزير الداخلية في 1 أبريل/نيسان

3) إلى مجلس القضاء الأعلى في 6 أبريل/نيسان

4) متابعة رسالتي لوزير الداخلية في 4 مايو/أيار

لقد سمعت عن تفانيكم لحقوق الإنسان من الأسرة والزملاء، وأحثكم بالضغط على حكومة البحرين للسماح بوصول الهيئات الدولية -كمكتبكم الموقر- إلى سجن جو. إذا ما قام مكتبكم بإعلام الرأي العام بهذا الشأن فإن الوضع في سجن جو سيتغير كثيرا. الوضع في سجن جو لازال يزداد سوءاً حتى وقت كتابة هذه الرسالة، فأناشدكم بسرعة التحرك.

مع أطيب التحيات،

عبد الهادي الخواجة

ّسجن جَو

للإطلاع على النص الكامل لرسالة عبد الهادي الخواجة، أضغطوا هنـــــــــــــــا على موقع مركز الخليج لحقوق الإنسان .

9 سِبْتَمْبِر / أيلول 2014
البرلمان الأوروبي يدعو إلى الإفراج الفوري عن مريم الخواجة وعبد الهادي الخواجة وجميع المسجونين ظلما في البحرين

دعت مجموعة من أعضاء البرلمان الأوروبي إلى إطلاق سراح المدافعة البحرينية عن حقوق الإنسان مريم الخواجة ، المعتقلة حاليا في المنامة بتهمة ملفقة.

في يوم السبت 30 أغسطس/آب، اعتُقلت المدافعة البارزة عن حقوق الإنسان، مريم الخواجة، ابنة السجين المدافع عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة، من مطار البحرين لدى وصولها لزيارة والدها في المستشفى الذي كان قد نُقل إليه بعد بدء إضرابه عن الطعام في وقت سابق من الاسبوع.

بعد منعها من دخول البلاد بحجة أنها لا تحمل الجنسية البحرينية (على الرغم من أنها أبرزت لهم بطاقة هويتها البحرينية)، تم اعتقال مريم ونقلها في النهاية إلى السجن لمدة سبعة أيام لما يسمى بـ "التحقيق". وقد مُنع محاميها محمد الجشي من الوصول إليها، إلا أنه أشار بأن التهم الموجهة ضدها تتضمن "إهانة الملك".

النص الكامل للبيان الصادر من مجموعة من أعضاء البرلمان الأوروبي:

نحن، أعضاء البرلمان الأوروبي، نطالب بالإفراج الفوري عن المدافعة البحرينية / الدنماركية البارزة في مجال حقوق الإنسان مريم الخواجة ، التي اعتقلت لدى وصولها إلى المنامة في 30 أغسطس/آب . وكانت مريم قد قررت الذهاب إلى البحرين بعد أن علمت بأن أباها، عبد الهادي الخواجة ، الذي بدأ إضرابه عن الطعام في 24 أغسطس/آب على وشك الدخول في الغيبوبة.

تقضي مريم الآن في الحبس الاحتياطي في سجن مدينة عيسى بزعم الاعتداء على شرطية في المطار. كما تم إبلاغها أيضا بأنها تواجه اتهامات بقيادة حملة المطلوبين للعدالة في البحرين (التي تحمّل كبار مسؤولي الحكومة ممارسات التعذيب)، وبتهمة إهانة الملك. ووفقا لمحاميها، فقد تم تجريد مريم من جنسيتها البحرينية الآن.

إننا نعتبر أن هذه الاتهامات لها دوافع سياسية ونحث السلطات البحرينية على الافراج عن مريم دون قيد أو شرط، وكذلك عن كافة سجناء الرأي الآخرين؛ النشطاء السياسيين والصحفيين والمدونين والأطباء والمسعفين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمتظاهرين السلميين.

إننا نحث النائب الأول لرئيس المفوضية الأوروبية والممثل السامي للاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية والأمن (مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي)، ونحث الدول الأعضاء لإدانة الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية في البحرين والضغط العلني من أجل الإفراج عنهم، بما في ذلك في الدورة المقبلة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، والإصرار على دعوات البرلمان الأوروبي لفرض التدابير التقييدية المستهدفة (حظر التأشيرات وتجميد الأصول) ضد أولئك الأفراد المسؤولين والمشاركين في انتهاكات حقوق الإنسان (كتلك الموثقة في تقرير لجنة تقصي الحقائق).

الموقعون:

أنا غومِز (التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين-S&D)

كريستل شالديموز (التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين-S&D)

إلينا فالنسيانو مارتينِز أورونزو (التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين-S&D)

جِنزْ روده (تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا - ALDE)

جاب كوفود (التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين-S&D)

جوزيف وادِنهوزر (التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين-S&D)

مارغريت أوكِن (حزب الخضر الأوروبي والتحالف الأوروبي الحر - Greens/EFA)

ماريتجه شاكه (تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا - ALDE)

مورتِن هِلفِغ بيترسِن (تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا - ALDE)

أوله كريستِنسِن (التحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين-S&D)

رينا رونجا كارل (اليسار الأوروبي الموحد / اليسار الشمالي الأخضر - GUE /NGL)

تونه كِلام (التحالف الأوروبي الحر - EFA)

25 أغُسطُس / آب 2014
المدافع عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة يبدأ إضرابا عن الطعام

في 24 أغسطس/آب 2014، أعلن المدافع عن حقوق الإنسان السيد عبد الهادي الخواجة بأنه سيبدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام ابتداءً من اليوم التالي، وذلك احتجاجا على استمراراعتقاله التعسفي واحتجازه.

عبد الهادي الخواجة، هو منسق الحماية السابق للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بفرونت لاين ديفندرز، والرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان (BCHR)، ومؤسس مركز الخليج لحقوق الإنسان (GCHR).

في يوم الأحد 24 أغسطس/آب 2014، أبلغ عبد الهادي الخواجة عائلته بقراره البدء بإضراب عن الطعام في اليوم التالي احتجاجا على استمرار "الاعتقال التعسفي". وقال المدافع عن حقوق الإنسان أن إضرابه سيشمل جميع الأغذية والمشروبات باستثناء الماء. كما قال ايضا بأنه سيرفض "الذهاب لعيادة السجن أو أي مستشفى أو تلقي أي علاج عبر الوريد خلال الإضراب" ذلك لأنه سبق وأن تعرض للتغذية القسرية في المستشفى أثناء إضرابه السابق عن الطعام ..

في 22 يونيو/حزيران 2011، حكمت محكمة السلامة الوطنية (المحكمة العسكرية) على المدافع عن حقوق الإنسان بالسجن مدى الحياة بتهم من بينها "تنظيم وإدارة منظمة إرهابية" و "محاولة قلب نظام الحكم بالقوة وبالتنسيق مع منظمة إرهابية تعمل لصالح دولة أجنبية". وقد أخفقت هذه المحاكمة العسكرية في الوفاء بأدنى المعايير الدولية للمحاكمة العادلة، كما لم تقدم أي دليل موثوق لإثبات التهم.

وكان المدافع عن حقوق الإنسان السيد عبدالهادي الخواجة قد اعتُقل وتعرض للضرب المبرح حتى الإغماء على يد الشرطة في المنامة في 9 ابريل/نيسان 2011م. ثم احتُجز بمعزل عن العالم الخارجي حيث تعرض هناك للضرب الوحشي و التعذيب القاسي.

 

وكان المدافع عن حقوق الأنسان عبد الهادي الخواجة قد بدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام في 29 يناير/كانون الثاني 2012، وذلك احتجاجا على اعتقاله الوحشي وسجنه، وتعرضه للتعذيب أثناء الاحتجاز، وإصدار حكم بحقه بالسجن المؤبد بعد محاكمة جائرة في محكمة عسكرية. استمر الإضراب عن الطعام لمدة 110 أيام، تم تخديره خلالها وحقنه عنوة بالمغذي بأساليب مؤلمة.

عبد الهادي الخواجة، ونتيجة للتعذيب، لازال يعانى من أربعة كسور في فكّه تتطلب عملية جراحية تستغرق أربع ساعات. كما يُنقَل بأنه أصبح يعاني أيضا من مشاكل صحية لحقت به جراء الإضراب السابق عن الطعام. ونظرا لمشاكله الصحية هذه فإن فرونت لاين ديفندرز قلقة للغاية بشأن سلامة المدافع عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة.

تحث فرونت لاين ديفندرز السلطات البحرينية على إسقاط جميع التهم عن عبدالهادي الخواجة والإفراج عنه فورا، واتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامته الجسدية والنفسية والأمنية.

9 أبريل / نيسان 2014
Third Anniversary of Arrest: Calls for the Release of Abdulhadi Al-Khawaja

International human rights organisations and local Bahraini civil society groups call for the immediate and unconditional release of human rights defender (HRD)Abdulhadi Al-Khawaja on the third anniversary of his arrest.

Mr. Al-Khawaja was arrested three years ago today and continues to require medical attention for injuries sustained during his arrest and subsequent torture.

On 09 April 2011, the Bahraini police carried out a violent raid on the home of the HRD during the brutal clampdown on pro-democracy demonstrations in Bahrain. Abdulhadi and two of his sons-in-law were beaten and taken into custody, where they were denied access to family or lawyers.

Abdulhadi was charged with membership of a terrorist organisation and calling for the overthrow of the Government. During his arrest Abdulhadi Al-Khawaja was so badly beaten that he required major surgery on his jaw. Subsequently, he was repeatedly ill-treated in custody, subjected to an unfair trial and ultimately sentenced to life imprisonment, a sentence which was upheld on appeal. At no point were any of the serious and credible allegations of torture addressed.

Abdulhadi Al-Khawaja is a respected human rights defender who for many years has worked peacefully for the promotion and protection of human rights, both in Bahrain, and across the MENA region. He is also former Protection Coordinator for the MENA region with Front Line Defenders and a former president and co-founder of the Bahrain Centre for Human Rights (BCHR).

Mr. Al-Khawaja was sentenced to life in prison in June 2011 by a military court as part of a group of human rights activists and political leaders known as the Bahrain 13. We believe that Mr. Al-Khawaja is being unjustly persecuted for his legitimate human rights activity.

In its September 2012 decision, the United Nations Working Group on Arbitrary Detention concluded that Mr. Al-Khawaja’s arrest was due to his exercise of the fundamental rights to freedom of expression, peaceful assembly, and association. According to the Working Group, the charges against Mr. Al-Khawaja—including membership of a terrorist organization— were “vague” and “raise doubts as to the actual purpose of detention.”  The Working Group also concluded that throughout Mr. Al-Khawaja’s arrest, detention, and trial, “the Government violated numerous international norms to the right to fair trial.”

The Bahrain Independent Commission of Inquiry (BICI) further concluded that Mr. Al-Khawaja was subjected to torture and inhumane treatment during his arrest and detention. Mr. Al-Khawaja was severely beaten, resulting in a broken jaw, and later spent two months in solitary confinement where he was subjected to physical, psychological and sexual torture. A full testimony from Mr. Al-Khawaja regarding his torture can be found here.

Mr. Al-Khawaja continues to be denied adequate medical attention and suffers from severe medical complications as a result of his mistreatment in detention. Mr. Al-Khawaja has reported that he has cramps in his facial muscles from metal plates and screws that were set in his jaw after it was broken by security officials in four places in 2011. Mr. Al-Khawaja also continues to experience acute pain due to an injury to his coccyx sustained during torture in 2011.

Mr. Al-Khawaja and his family have repeatedly requested that the various operations he is in need of are performed by an independent doctor due to legitimate concerns about the impartiality of the doctor appointed by the Bahrain Defense Force Hospital, Dr. Al-Muharraqi, who in 2011 stated that Mr. Al-Khawaja was not subjected to torture. It is also deeply alarming that during his most recent examination, Dr. Al-Muharraqi informed Mr. Al- Khawaja that his entire medical file had gone missing from the system. Mr Al-Khawaja’s lawyers have been requesting a copy of his medical files since 2011, as it would serve as evidence of the multiple injuries and medical conditions caused by torture.

Despite his incarceration, Mr. Al-Khawaja and his colleagues continue to be the target of defamation campaigns. On the 27 February, 2014, a 12 minute video published on YouTube accused Abdulhadi Al-Khawaja, activist Zainab Al-Khawaja, BCHR PresidentNabeel Rajab and BCHR Acting President Maryam Al-Khawaja of inciting terrorism, “taking the country hostage” and branding them as racists. The video included footage that could have only been obtained from official authorities, including the use of an interview with a police officer which requires the approval of the Ministry of Interior. The video unjustly targets the four human rights defenders as a result of their legitimate activities and could be seen to incite violence against them given the accusations presented.

In an attempt to test the legal procedures of combating defamation of human rights defenders in Bahrain, Mr. Al-Khawaja submitted a complaint to the Jaw Prison Administration which was then submitted to the Public Prosecutor in response to a degrading article about Mr. Al-Khawaja published on 28 May 2013 in the Gulf Daily News (GDN). In response, the GDN published a letter on 22 May 2013 accusing Mr. Al-Khawaja of “instruct[ing] rioters to attack military bases in Bahrain and is one of the master planners for an armed military coup.” Nearly a year later, no steps have been taken to address Mr. Al-Khawaja’s complaint.

Front Line Defenders founder and Executive Director Mary Lawlor said:

"The case of Abdulhadi Al-Khawaja is a stark reminder of the risks human rights defenders run when they confront the arbitrary abuse of power in Bahrain, where the law is used as an instrument of political oppression rather than as a mechanism to defend the rights of citizens."

Ms Lawlor added that, "by any objective standard of justice Abdulhadi Al- Khawaja should be released immediately and unconditionally. While his continuing imprisonment is an indictment of the political and legal system in Bahrain his courage and commitment to the defence of human rights is an inspiration to all of us who know and respect him."

The undersigned civil society and human rights organizations call for the immediate and unconditional release of Abdulhadi Al-Khawaja as well as immediate access to independent medical examination and treatment. In addition, we urge the Bahraini authorities to cease harassment and persecution of human rights defenders including unwarranted defamation campaigns.

Signatories:

  1. AMAN Network for Rehabilitation and Defending Human Rights
  2. Americans for Democracy and Human Rights in Bahrain (ADHRB)
  3. Bahrain Center for Human Rights (BCHR)
  4. Bahrain Human Rights Observatory (BHRO)
  5. Bahrain Human Rights Society (BHRS)
  6. Bahrain Institute for Rights and Democracy (BIRD)
  7. Bahrain Interfaith
  8. Bahrain Rehabilitation and Anti-Violence Organization (BRAVO)
  9. Bahrain Youth Society for Human Rights (BYSHR)
  10. Cairo Institute for Human Rights Studies (CIHRS)
  11. Canadian Journalists for Free Expression (CJFE)
  12. CEARTAS – Irish Lawyers for Human Rights
  13. CIVICUS: World Alliance for Citizen Participation
  14. European Bahraini Organisation for Human Rights (EBOHR)
  15. Front Line Defenders
  16. Gulf Center for Human Rights (GCHR)
  17. Gulf Civil Society Associations Forum (GCSAF)
  18. Human Rights First (HRF)
  19. International Media Support (IMS)
  20. Khiam Rehabilitation Center for Victims of Torture
  21. Lawyers Rights Watch Canada (LRWC)
  22. LuaLua Center for Human Rights (LCHR)
  23. No Peace Without Justice (NPWJ)
  24. PEN American Center
  25. Pen International
  26. The Arab NGO Network for Development (ANND)
  27. The National Lawyers Guild International Committee
  28. The Observatory for the Protection of Human Rights Defenders (OMCT-FIDH)
  29. Tunisian Initiative for Freedom of Expression
  30. Vivarta
21 مارِس / آذار 2013
Abdulhadi and Zainab Al-Khawaja on hunger strike

On 17 March 2013, human rights defenders Abdulhadi Al-Khawaja andZainab Al-Khawaja began a hunger strike to protest against a new requirement by prison authorities that they wear prison uniforms.

The hunger strike began after authorities refused to allow visits by relatives unless the human rights defenders complied with this new rule. It has been reported that Abdulhadi Al-Khawaja's health is deteriorating rapidly and that he has been refused medical treatment.

Abdulhadi Al-Khawaja is a prominent human rights defender and former Front Line Defenders Protection Coordinator for the Middle East and North Africa, who is serving a life sentence passed following a grossly unfair trial.

His daughter Zainab Al-Khawaja is also a prominent human rights defender and a blogger who has been active in calling for political reform and democracy in Bahrain. She currently remains in detention in Hoora Detention Centre.

22 يونيو / حزيران 2011
Human rights defender Abdulhadi Al Khawaja receives life sentence after unfair trial marred by serious and credible allegations of torture

Former Front Line Protection Coordinator for the Middle East and prominent member of the Bahrain Centre for Human Rights, Abdulhadi Al Khawaja was sentenced to life imprisonment on 22 June 2011 by a military court in Bahrain. Front Line deplores and condemns the life sentence passed and the sentences handed down to the other 20 activists at the same court sitting including the 15 year prison sentence passed in absentia on blogger and founder of Bahrainonline.org Ali Abdulemam and calls for both men to be acquitted. Abdulhadi Al Khawaja was viciously assaulted and arrested on 9 April 2011and since his arrest he has been reportedly subjected to torture, ill treatment and attempted sexual assault. Fair trial procedures have been grossly and continuously violated throughout his detention and court hearings.

The following is a list of examples of the flagrant breaches of Abdulhadi Al Khawaja's right to a fair trial at the hands of the Bahraini authorities:

1. He was held incommunicado and reported that he was tortured following his arrest.

2. He was denied access to his lawyer during his initial 20 days in detention. This constitutes a violation of the International Covenant on Civil and Political Rights (ICCPR) to which Bahrain is party, namely its Article 14 which requires States to ensure access to full access to legal representation and adequate time to prepare the defence.

3. He was tried before a military court which describes itself as the “Bahraini Lower National Safety Court”. The bringing of civilians to trial before a military court, is in open contradiction of established international jurisprudence. It is also of dubious legality under Bahraini law and the Bahraini Constitution. However, an appeal to the Constitutional Court in this regard was refused by the National Safety Court.

4. The sitting of the Bahraini Lower National Safety Court in Abdulhadi Al Khawaja's trial also appears to be unconstitutional on the basis that, inter alia, some of the charges brought against the defendant had been made before this court was established in accordance with a State of National Safety declared by the King of Bahrain on 15 March 2011.

5. Abdulhadi Al Khawaja attempted to speak at each of his previous trial hearings on the 9th, 12th and 16th of May and make complaints about the torture he claims to have endured. On each occasion he was silenced by the judges who refused to investigate the claims of torture. This constitutes a violation of Bahrain international obligations under Article 12 of the Convention Against Torture (CAT), which it acceded to on 6 March 1998. CAT Article 12 requires States to conduct a prompt and impartial investigation wherever there is reasonable ground to believe that an act of torture has been committed. The visible signs on Abdulhadi Al Khawaja's face provided a strong indication that an act of torture was committed.

6. Abdulhadi Al Khawaja and his family were intimidated by court officials who seemed to consider them responsible for the presence of international trial observers. During the hearing of 12 May, the Al Khawaja family was eventually not allowed to see him in apparent retaliation for the presence of trial observers in the court building.

Front Line is seriously concerned by yesterday's verdict and the denial of Abdulhadi Al Khawaja's right to a fair trial and the denial of such a right to the other 20 activists including human rights defenders sentenced yesterday. Front Line reiterates its call on the Bahraini authorities to immediately release all human rights defenders and to guarantee in all circumstances that they are able to carry out their legitimate human rights activities without fear of reprisals and free of all restrictions including judicial harassment.