Back to top

قمع المدافعات عن حقوق الإنسان في "السعودية"

الحالة: 
محتَجَزَة
الحالة

في 17 مايو / أيار/2018 ، اعتقلت السلطات السعودية المدافعة عن حقوق الإنسان، لجين الهذلول، من منزلها في الرياض وسط حملة قمع مستمرة ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، بمن فيهم المدافعين عن حقوق المرأة. ولم يتم توجيه أي اتهامات لها بعد.

حول لُجَيَن الهَذلول

Lujain Al-Hathloul
لجين الهذلول مدافعة عن حقوق المرأة ومدونة دافعت عن المساواة بين الجنسين وحق المرأة في قيادة المركبات في المملكة العربية "السعودية". منذ 2013 وهي تشارك بنشاط في حملة المرأة "السعودية" لتعليم قيادة السيارات، وقد نشرت مقاطع فيديو تدعو من خلالها النساء إلى قيادة سياراتهن ضمن هذه الحملة.
 

21 مايو / أيار 2018
قمع متواصل ضد المدافعات عن حقوق الإنسان في "السعودية"

في 17 مايو / أيار/2018 ، اعتقلت السلطات السعودية المدافعة عن حقوق الإنسان، لجين الهذلول، من منزلها في الرياض وسط حملة قمع مستمرة ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، بمن فيهم المدافعين عن حقوق المرأة. ولم يتم توجيه أي اتهامات لها بعد.

المناشدة العاجلة

View Urgent Appeal

في 17 مايو / أيار/2018، احتجزت السلطات السعودية لجين الهذلول مع عدد آخر من المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء الذين كانوا يقومون بحملات من أجل حقوق المرأة. ومن بين المعتقلين الآخرين الدكتور إبراهيم المديميغ، والدكتورة عائشة المانع، ومديحة العجروش، وعزيزة اليوسف، والأستاذة إيمان النفجان، ومحمد الربيع. وقد تم احتجاز لجين الهذلول بمعزل عن العالم الخارجي وحرمت من الاتصال بمحاميها وعائلتها.  

هذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها السلطات السعودية لجين الهذلول، إذ سبق وأن تم احتجازها من قبل لفترة وجيزة في يونيو/ حزيران 2017 في مطار الدمام حيث تم حظرها من السفر. كما قُبض عليها في ديسمبر / كانون الأول 2014 وقضت ما يربو على الشهرين في الحجز بتهمتي "مخالفة النظام العام" و "تجاوز سلطة الوصي".

فرونت لاين ديفندرز تشعر بقلق شديد إزاء احتجاز المدافعة عن حقوق الإنسان، لجين الهذلول، ويساوها القلق أيضا بشأن سلامتها الجسدية و النفسية .
كما تحث فرونت لاين ديفندرز السلطات السعودية أيضا على:
1. الإفراج الفوري وغير المشروط عن لجين الهذلول وغيرها من المدافعين عن حقوق الإنسان الذين اعتُقلوا مؤخراً ، حيث تعتقد فرونت لاين ديفندرز بأنهم محتجزين فقط بسبب عملهم المشروع والسلمي في مجال حقوق الإنسان؛
2. السماح للجين الهذلول بالوصول الفوري وغير المقيد إلى عائلتها ومحاميها؛
3. ضمان أن تكون معاملة لجين الهذلول أثناء احتجازها وفق الشروط المنصوص عليها في "مجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن" ، التي اعتمدها قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 43/173 في 9 كانون اﻷول / ديسمبر 1988؛
4. اتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان أمن لجين الهذلول وسلامتها الجسدية والنفسية؛
5. الكف عن استهداف جميع المدافعين عن حقوق الإنسان والمدونين في المملكة العربية "السعودية"، وفي جميع الظروف، حتى يتمكنوا من القيام بأنشطتهم المشروعة في مجال حقوق الإنسان دون خوف من انتقام وبدون أي قيود -بما فيها المضايقات القضائية.