Back to top

توقيف محمد ابراهيم

الحالة: 
محتَجَز بمكان مجهول
الحالة

منذ اعتقاله في 6 ابريل/نيسان من منزله في المعادي بالقاهرة، لا يزال محمد إبراهيم ، المعروف أيضاً باسم محمد أوكسجين، رهن الاحتجاز في مكان مجهول.

حول المدافع عن حقوق الإنسان

hrd_mohamed_ibrahim.png محمد إبراهيم، هو مدون انترنت ويوتيوب، يدير مدونة وصفحة على الفيسبوك وقناة يوتيوب باسم "أوكسجين مصر" حيث ينشر من خلالهما تقارير سمعية بصرية وكتابية حول قضايا حقوق الإنسان والتطورات السياسية والاقتصادية في مصر. كما أنه يقوم بانتظام بإجراء مقابلات مع الإعلاميين وأعضاء المعارضة والمدافعين عن حقوق الإنسان.

13 أبريل / نيسان 2018
احتجاز مدون وصاحب حساب على اليوتيوب في مكان مجهول

منذ اعتقاله في 6 ابريل/نيسان من منزله في المعادي بالقاهرة، لا يزال محمد إبراهيم ، المعروف أيضاً باسم محمد أوكسجين، رهن الاحتجاز في مكان مجهول.

تحميل المناشدة العاجلة بصيغة بي دي إف

Download Urgent Appeal

في الثالثة من صباح يوم 6 أبريل / نيسان، قام أفراد من قوات الأمن باعتقال محمد إبراهيم من منـزله في حي المعادي بالقاهرة ونقلوه إلى مكان مجهول. لم تقدم السلطات المصرية سبباً لاعتقال المدافع عن حقوق الإنسان كما ترفض وزارة الداخلية إعطاء محاميه معلومات عن مكان وجوده. وكان محمد إبراهيم قد نشر مواد على مدونته وقناته على اليوتيوب، في مارس/آذار وأوائل أبريل/نيسان، حول تورط جهاز الأمن الوطني في التعذيب والاختفاء القسري. كما كان قد أعرب أيضا عن انتقادات تتعلق بالانتخابات الرئاسية لهذا العام.

خلال العام الماضي، كثفت السلطات المصرية من حملتها على وسائل الإعلام الإلكترونية ومواقع الإنترنت المنتقدة للحكومة. منذ مايو/أيار 2017 ، حجبت الحكومة أكثر من 497 موقعًا إلكترونيًا، معظمها وسائل إعلامية أو مواقع تابعة لمنظمات حقوق الإنسان غير الحكومية.

فرونت لاين ديفندرز تشعر بقلق بالغ إزاء احتجاز المدون والمدافع عن حقوق الإنسان، محمد إبراهيم، وقلقة بشدة بشأن أمنه وسلامته البدنية. وتعتقد فرونت لاين ديفندرز أن اعتقاله واحتجازه المستمر هو إجراء انتقامي لما تقوم به "أكسجين مصر" من تغطية لقضايا حقوق الإنسان والمخالفات أثناء فترة الانتخابات الرئاسية المصرية الأخيرة.

كما تحث فرونت لاين ديفندرز السلطات المصرية على:

1. الإفراج الفوري وغير المشروط عن محمد إبراهيم، حيث تعتقد فرونت لاين ديفندرز أنه محتجز فقط نتيجة لعمله المشروع والسلمي في مجال حقوق الإنسان؛

2. الكشف عن مكان وجود محمد إبراهيم والسماح له بالاتصال الفوري وغير المقيد بعائلته ومحاميه.

3. ضمان معاملة محمد إبراهيم، أثناء احتجازه، وفقا للشروط المنصوص عليها في "مجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن" ، التي اعتمدها قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 43/173 في 9 ديسمبر/كانون الأول 1988

4. اتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان السلامة البدنية والنفسية لأمن محمد ابراهيم.

5. وقف استهداف جميع المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمدونين في مصر -في جميع الظروف، حتى يتمكنوا من القيام بأنشطتهم المشروعة في مجال حقوق الإنسان دون خوف من انتقام وبدون أي قيود -بما في ذلك المضايقة القضائية.