Back to top

الجنود الإسرائيليون يعتقلون المدافعة عهد التميمي ذات السادسة عشرة

الحالة: 
مُعتقلَة ومتهمَة
الحالة

في 13 شباط / فبراير 2018، أمر قاضي عوفر العسكري بإجراء "محاكمة مصورة" لعهد التميمي. وسيدخل القرار حيز التنفيذ في جلسات استماع مغلقة دون السماح للصحفيين والمراقبين الدبلوماسيين بالحضور. ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في 11 آذار / مارس 2018.
وكان قد تقرر بدء محاكمة عهد التميمي في 13 شباط / فبراير 2018 في محكمة عوفر العسكرية.
في 2 كانون الثاني / يناير، وجهت التهم إلى عهد ووالدتها ناريمان التميمي؛ تهم عهد هي خمس تهم تتعلق بمزاعم عن إسقاطها لهيبة جنود جيش الدفاع الإسرائيلي. وقد تم تمديد حبس الأم وابنتها لثمانية أيام إضافية.
 

حول عهد التميمي

ahed_tamimi.jpegعهد التميمي ناشطة في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، احتجت على مصادرة الأراضي واستغلال الموارد الطبيعية لبناء المستوطنات، ولا سيما بئر النبي صالح. وقد اشتهرت عالميا بكفاحها ضد التوسع الاستيطاني غير القانوني، وتحدثت في بروكسل واسطنبول وجوهانسبرغ عن الحقوق الفلسطينية.

26 مارِس / آذار 2018
الحكم على المدافعة ذات السابعة عشرة بالسجن 8 أشهر

في 22 مارس/آذار 2018 ، تم الحكم على عهد التميمي بالسجن لمدة ثمانية أشهر مع غرامة مالية قدرها 5,000 شيكل (1,437 دولار). ووافقت المدافعة عن حقوق الإنسان على الاقرار بأربع تهم من بين الاثنتي عشرة تهمة التي وجهت ضدها ابتداءً لتقليل إجمالي الأحكام التي كان من المتوقع أن تصدر بحقها في محاكمة عسكرية، حيث أقرت عهد بـ "بمهاجمة ضابطين من الجيش الإسرائيلي" و "إزعاج جندي" و "القيام بالتحريض". وقد أسقط المدعي العسكري التهم الثماني الأخرى ضد التميمي والتي شملت "رشق الحجارة" و "التحريض على الإرهاب" و "الطعن". أما الأشهر الثلاثة التي قضتها عهد التميمي في السجن فسيتم اقتطاعها من مدة العقوبة. كما حُكم على كل من؛ والدة المدافعة ناريمان التميمي بالسجن ثمانية أشهر مع غرامة 6,000 شيكل (1,725 دولار)، وعلى ابنة عمها  نور التميمي بالسجن 16 يوما مع غرامة 2,000 شيكل (575 دولار)، بتهمة "التحريض على وسائل التواصل الاجتماعي".

 

 

20 ديسَمْبِر / كانون الأول 2017
اعتقال المدافعة عهد التميمي (16) ووالدها، فيما لا تزال الأم محتجزة

تحديث: في 13 شباط / فبراير 2018، أمر قاضي عوفر العسكري بإجراء "محاكمة مصورة" لعهد التميمي. وسيدخل القرار حيز التنفيذ في جلسات استماع مغلقة دون السماح للصحفيين والمراقبين الدبلوماسيين بالحضور. ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في 11 آذار / مارس 2018.

تحديث: تقرر بدء محاكمة عهد التميمي في 13 شباط / فبراير 2018 في محكمة عوفر العسكرية.

في 20 كانون الأول / ديسمبر 2017، مددت محكمة عوفر العسكرية احتجاز المدافعة عن حقوق الإنسان (16 عاماً)، عهد التميمي، لمدة خمسة أيام. وقد أُبلغ محامي الفتاة بأن التحقيق معها جار بتهمة الاعتداء على جندي، وإزعاج جندي، وإساءة معاملة موظف عام، والإخلال بالنظام العام.

في الساعات الأولى من يوم 19 كانون الأول / ديسمبر 2017، أُلقي القبض على عهد التميمي أثناء مداهمة عسكرية لمنزلها. كما احتُجزت والدتها ناريمان التميمي في اليوم نفسه عند مراجعتها لمركز احتجاز بنيامين لمعرفة مصير ابنتها والتواجد معها أثناء الإستجواب. وفي يوم الأربعاء الموافق 20 كانون الأول / ديسمبر 2017، أُلقي القبض على والد عهد، باسم التميمي، أيضا أثناء حضوره جلسة الاستماع في المحكمة العسكرية، ولا يزال مكان وجوده مجهولا.

كانت قد اعتقلت عهد التميمي عند حوالي الساعة الرابعة من فجر يوم 19 ديسمبر / كانون الأول 2017، ثم قام بنقلها جنود إسرائيليون من منزلها بسيارة جيب عسكرية، ولاتزال محتجزة في سجن عوفر. قبل يوم واحد من اعتقالها، كانت عهد تحتج على جنود الاحتلال الذين أطلقوا النار في وجه محمد التميمي (14 عاما)، والذي هو في حالة حرجة بعد خروجه من غيبوبة اصطناعية. أثناء المداهمة، دخل ضباط المخابرات والجنود إلى منزلها عنوة وقاموا بالاعتداء جسديا على ناريمان التميمي ومصادرة الأجهزة الإلكترونية هناك؛ ومنها أجهزة الكمبيوتر المحمولة والكاميرات والهواتف النقالة. وفي وقت لاحق، عند حوالي الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر ذلك اليوم، ذهبت ناريمان التميمي إلى مركز احتجاز بنيامين للسؤال عن مكان وجود ابنتها فتم احتجازها هي الأخرى هناك.

عهد التميمي، هي ناشطة في السادسة عشرة من العمر، من قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، يتركز عملها على الاحتجاج على مصادرة الأراضي واستغلال الموارد الطبيعية في بناء المستوطنات وخاصة بئر النبي صالح. ناريمان التميمي، هي مدافعة فلسطينية تقوم بتوثيق الانتهاكات التي ترتكبها السلطات الإسرائيلية ضد المتظاهرين والقرويين، وتساهم في الاحتجاجات السلمية في رام الله كمسعفة للمتظاهرين المصابين. بسام التميمي، هو أحد مسؤولي لجنة النبي صالح الشعبية للنضال في رام الله - وهي جماعة غير عنيفة تقوم بالاحتجاج عبر مظاهرات سلمية أسبوعية ضد الاحتلال الإسرائيلي المستمر للأراضي الفلسطينية.

فرونت لاين ديفندرز تدين اعتقال عهد التميمي و والدتها ناريمان التميمي ووالدها باسم التميمي. وتؤكد فرونت لاين ديفندرز على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، الذي تنص المادة 37 (ب) منها على أنه: "لا يجوز حرمان أي طفل من حريته بصورة غير مشروعة أو تعسفية. ويجب أن يكون اعتقال الطفل أو احتجازه أو سجنه متفقا مع القانون ولا يجوز استخدامه إلا كتدبير أخير ولأقصر فترة زمنية مناسبة".

19 ديسَمْبِر / كانون الأول 2017
اعتقال المدافعة عهد التميمي ذات السادسة عشرة واحتجاز والدتها ناريمان التميمي

اعتقل الجنود الإسرائيليون المدافعة عن حقوق الإنسان عهد التميمي البالغة من العمر 16 عاما خلال غارة عسكرية على منزلها في الساعات الأولى من يوم 19 ديسمبر/كانون الأول 2017. وعندما ذهبت والدتها ناريمان التميمي إلى مركز بنيامين للشرطة للبحث عن طفلتها بعد الغارة، احتجزها الجنود أيضا.

Download the Urgent Appeal (PDF)

عهد التميمي ناشطة في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، احتجت على مصادرة الأراضي واستغلال الموارد الطبيعية لبناء المستوطنات، ولا سيما بئر النبي صالح. وهي تشتهر عالميا بكفاحها ضد التوسع الاستيطاني غير القانوني، وتحدثت في بروكسل واسطنبول وجوهانسبرغ عن الحقوق الفلسطينية.

وقال إد أودونوفان، رئيس قسم الحماية لمنظمة فرونت لاين ديفندرز، من دبلن: "أصبحت عهد التميمي مدافعة عن حقوق الإنسان في سن صغير جدا لأنه ولدت وترعرعت تحت الاحتلال الإسرائيلي، محاطا بالمقاومة الفلسطينية. نشاطها الحقوقي قام بترويع الجيش الإسرائيلي الذي داهم بيتها الليلة الماضية، وجرها من عائلتها، ويحتجزها في مكان مجهول، ونطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن عهد  ".

وخلال الغارة، اقتحم الضباط الإسرائيليون منزل عائلة عهد، وأجبروها على ركوب سيارة جيب عسكرية، وهم يحتجزونها في مكان لم يكشف عنه. وقبل يوم من اعتقالها احتجَّت على إطلاق النار على محمد التميمي البالغ من العمر 14 عاما، الذي أصيب في وجهه بعد إطلاق الجنود الإسرائيليون الرصاص عليه، وهو الآن في حالة حرجة في غيبوبة طبية. خلال الغارة على منزلها، دخل الجنود قسرا المنزل واعتدوا جسديا على والدة عهد وأخوتها. وصادر الجنود وضباط المخابرات الأجهزة الإلكترونية، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المحمولة والكاميرات والهواتف المحمولة.

قرية النبي صالح هي قرية فلسطينية شمال غرب رام الله تعرضت لما يسمى "تطهير عرقي صامت" ويبلغ عدد سكانها الحالي حوالي 600 نسمة وفقا لتعداد عام 2016. ومع بناء مستوطنة حلميش غير القانونية وتوسيعها لاحقا، سرقت الأراضي الفلسطينية من القرية، ووضع حاجز يحظر دخول المزارعين إلى أراضيهم، ونهب المستوطنون موارد المياه من الينابيع العذبة، و منعوا الدخول إلى القرية بشكل جيد. وقد جرت احتجاجات أسبوعية منذ ديسمبر/كانون الأول 2009.

فرونت لاين ديفندرز تدين اعتقال الطفلة عهد التميمي واعتقال والدتها ناريمان التميمي. تطالب منظمة فرونت لاين ديفندرز السلطات الإسرائيلية بإطلاق سراح عهد التميمي وناريمان التميمي فورا وبدون قيد أو شرط، حيث أعتقلوا بسبب عمل عهد الشرعي والسلمي في الدفاع عن حقوق الإنسان.