Back to top
6 نوفَمْبِر / تشرين الثاني 2017

مصر - وفاة المدافع عن السكان الأصليين جمال سرور في السجن بعد إهمال طبي

فرونت لاين ديفندرز تدين بشدة الإهمال الطبي الذي أدى إلى وفاة النوبي المدافع عن حقوق الإنسان، جمال سرور، في سجن أسوان في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2017. وكان المدافع قد اعتقل مع 24 آخرين في سبتمبر/أيلول 2017 بعد مظاهرة سلمية كانت قد خرجت للمطالبة بحق المجتمع النوبي في العودة إلى أراضيهم التي شردوا منها في الستينيات.

كانت سلطات السجن قد منعت عن جمال سرور، الذي كان في الخمسينات من عمره، دواء السكري لمدة خمسة أيام قبل وفاته. سلطات السجن تبرر فعلتها هذه بأن سبب تأخير وصول الدواء هو أن اسم الدواء كان يحتاج إلى ترجمة لأنه كان باللغة الفرنسية، إلا أن المدافعين الآخرين الذين كان محتجزين مع جمال سرور يفيدون بأن السلطات عمدت على حرمان السجناء من الأدوية عندما قام العديد منهم بالإضراب عن الطعام احتجاجا على احتجازهم.

الشعب النوبي هم من السكان الأصليين في منطقة مصر والسودان الحاليتين. وتعرضوا في أسوان لمصادرة الأراضي والتشريد القسري من قبل الحكومة المصرية، ولازالوا يواجهون التهميش الثقافي والتمييز العنصري في جميع أنحاء البلاد.

كان جمال سرور معروفا في أوساط المجتمع النوبي لسنوات نشاطه السلمي ودعمه للقضية النوبية. وكان في وقت وفاته قد واجه اتهامات بالتحريض على الاحتجاج، وتعطيل النظام العام، والمشاركة في تظاهرات غير مصرح بها. وأفاد المدافعون عن حقوق الإنسان في أسوان بأن المحتجزين ال 24 الذين اعتقلوا مع جمال سرور محتجزين في زنزانة واحدة وأن العديد منهم ينام على الأرض.

 

"وفاة جمال تصعيد صادم للاضطهاد العنيف للمدافعين النوبيين في مصر، وإن حرمان أي سجين من الرعاية الطبية يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي، ولو أن جمال لا يفترض أن يكون وراء القضبان في المقام الأول".

إد أودونوفان، رئيس قسم الحماية في فرونت لاين ديفندرز  

كان قد ألقي القبض على هؤلاء المدافعين في مسيرة سلمية في 3 سبتمبر/أيلول 2017، حيث كانوا يرددون الأهازيج الخاصة بمناسبة عيد الأضحى ضمن حملة تطالب بحق النوبيين في العودة، على النحو الذي تكفله المادة 236 من الدستور المصري لعام 2014. وكان من المقرر أن تخرج المظاهرة في وسط أسوان، ولكن بسبب التواجد الأمني هناك تم نقلها إلى ميدان الغزيرة حيث كان في استقبال المتظاهرين 8 مركبات أمنية ودبابات عسكرية. وقامت الشرطة المسلحة باعتداءات جسدية على المتظاهرين واعتقلت 25 شخصا منهم واحتجزتهم في مخيم الأمن المركزي في أسوان بشلال. وبعد ذلك بشهر، ألقي القبض على سبعة نشطاء نوبيين آخرين خارج المخيم الأمني أثناء احتجاجهم السلمي المطالب بالإفراج عن المعتقلين ال 25.

تدين فرونت لاين ديفندرز بشدة الإهمال الطبي الذي أدى إلى وفاة النوبي المدافع عن حقوق الإنسان، جمال سرور،في سجن أسوان. كما تدين اضطهاد المدافعين السلميين عن حقوق الشعوب الأصلية في مصر. وتدعو فرونت لاين ديفندرز إلى إجراء تحقيق فوري في ظروف وفاة جمال سرور، مع ضرورة الملاحقة الجنائية للجهات المسؤولة. كما تدعو فرونت لاين ديفندرز السلطات المصرية إلى التوقف الفوري عن المضايقة المستمرة للنوبيين المدافعين عن حقوق الإنسان.