Back to top

اعتقال إبراهيم متولي حجازي

الحالة: 
معتقَل
الحالة

في 12 سبتمبر / أيلول 2017، مددت السلطات المصرية فترة احتجاز إبراهيم متولي حجازي لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق لدى النيابة العامة المصرية بتهم "إنشاء منظمة غير مشروعة" و "التواصل مع الكيانات الأجنبية للإضرار بأمن الدولة" و "نشر أخبار كاذبة" . وكان المدافع عن حقوق الإنسان قد اعتقل في 10 سبتمبر/أيلول أثناء توجهه إلى اجتماع مع فريق عمل الأمم المتحدة المعني بحالات الاختفاء القسري في جنيف.

حول ابراهيم متولي حجازي

ibrahim_metwalli_hegazy.jpgإبراهيم متولي حجازي، هو مؤسس مشارك ومنسق رابطة أُسر المختفين قسرياً في مصر، وهي شبكة من الأفراد ممن تعرض أحباؤهم للاختفاء القسري أو غير الطوعي. أصبح إبراهيم متولي حجازي مدافعا نشطا عن حقوق الإنسان يعمل في قضية الاختفاء القسري بعد اختفاء ابنه عمرو إبراهيم متولي المختُفِي منذ 8 يوليو/تموز 2013. المدافع عن حقوق الإنسان هو أيضا المحامي القانوني في قضية جوليو ريجيني، الإيطالي الذي قتل في مصر في ظروف مشبوهة. منذ عام 2014، وإبراهيم حجازي يعمل على الضغط بقوة على السلطات المصرية في مسألة الاختفاء القسري في مصر.

13 سِبْتَمْبِر / أيلول 2017
السلطات المصرية تمدد فترة احتجاز ابراهيم متولي حجازي

في 12 سبتمبر / أيلول 2017، مَدَّدَت السلطات المصرية فترة احتجاز إبراهيم متولي حجازي لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق لدى النيابة العامة المصرية بتهم "إنشاء منظمة غير مشروعة" و "التواصل مع الكيانات الأجنبية للإضرار بأمن الدولة" و "نشر أخبار كاذبة" . وكان المدافع عن حقوق الإنسان قد اعتقل في 10 سبتمبر/أيلول أثناء توجهه إلى اجتماع مع فريق عمل الأمم المتحدة المعني بحالات الاختفاء القسري في جنيف.

في 12 سبتمبر / أيلول 2017، مددت السلطات المصرية فترة احتجاز إبراهيم متولي حجازي على ذمة التحقيق لدى النيابة العامة المصرية بتهم "إنشاء منظمة غير مشروعة" و "التواصل مع الكيانات الأجنبية للإضرار بأمن الدولة" و "نشر أخبار كاذبة". ولايزال المدافع عن حقوق الإنسان محتجزا في سجن طرة بالقاهرة. في 10 سبتمبر / أيلول 2017، اعتقلت السلطات المصرية إبراهيم متولي حجازي من مطار القاهرة الدولي أثناء توجهه لحضور اجتماع مع فريق عمل الأمم المتحدة المعني بالاختفاء القسري بالدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف بسويسرا.

تدين فرونت لاين ديفندرز بشدة اعتقال ابراهيم متولي حجازي واستمرار احتجازه تعسفا، لأن ذلك يشكل انتقاما واضحا لنشاطه مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وعمله في قضايا الاختفاء القسري.

12 سِبْتَمْبِر / أيلول 2017
اعتقال أبراهيم متولي حجازي

في 10 سبتمبر / أيلول 2017، اعتقلت السلطات المصرية المدافع عن حقوق الإنسان، إبراهيم متولي حجازي، من مطار القاهرة الدولي أثناء توجهه لحضور اجتماع فريق عمل الأمم المتحدة المعني بالاختفاء القسري والذي عقد ما بين 11إلى 15 سبتمبر/أيلول 2017 في الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان بجنيف. ولم يتم إبلاغ أفراد أسرة إبراهيم متولي حجازي عن مكان وجوده كما لم يسمح له بالاتصال بمحام قانوني.

 

تحميل المناشدة العاجلة بصيغة بي دي إف

Download the Urgent Appeal (PDF)

كما تعرضت العضو والمؤسس المشارك للرابطة، حنان بدر الدين عثمان، لـ "الاحتجاز الوقائي" بأمر من السلطات المصرية منذ 6 مايو / أيار 2017، حيث تم اعتقال المدافعة أثناء زيارتها لسجن القناطر عندما كانت تسعى للحصول على معلومات عن زوجها المختفي ومصيره و مكان تواجده.

تدين فرونت لاين ديفندرز بشدة الاعتقال التعسفي لإبراهيم متولي حجازي واحتجازه بمعزل عن العالم الخارجي، معتقدةً بأنه محتجز فقد انتقاما لتعاونه مع الأمم المتحدة وآلياتها وممثليها في مجال حقوق الإنسان.

كما تحث فرونت لاين ديفندرز السلطات المصرية على:

1 - الإفراج الفوري وغير المشروط عن إبراهيم متولي حجازي، حيث تعتقد فرونت لاين ديفندرز بأنه محتجز حصرا نتيجة لعمله المشروع والسلمي في الدفاع عن حقوق الإنسان؛

2- إبلاغ أسرة ومحامي إبراهيم متولي حجازي بمكان احتجازه والسماح لهم بالوصول الفوري وغير المقيد إليه؛

3- اتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان أمن إبراهيم متولي حجازي وسلامته البدنية والنفسية؛

4- ضمان أن تكون معاملة إبراهيم متولي حجازي أثناء احتجازه وفقا للشروط المنصوص عليها في "مجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن"، التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 43 / 173 المؤرخ 9 ديسمبر/كانون الأول 1988؛

5 - ضمان أن يكون جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر قادرين على الاضطلاع بأنشطتهم المشروعة في مجال حقوق الإنسان دون خوف من ممارسات انتقامية وبدون أي قيود -بما فيها المضايقات القضائية.