Back to top

استدعاء عبد الصادق البوشتاوي للتحقيق

الحالة: 
متهم
الحالة

حضر المدافع عن حقوق الإنسان، عبد الصادق البشتاوي، الجلسة الإفتتاحية الأولى في قضيته أمام المحكمة الابتدائية في الحسيمة بتأريخ  26 تشرين الأول / أكتوبر 2017. وتم التطرق إلى أكثر من 114 مشاركة له على الفيسبوك انتقد خلالها الشرطة لاستخدامها المفرط للقوة، وإصدار الإحكام غير المتناسبة ضد المتظاهرين، وانتهاكات حرية التعبير. ومن المقرر أن تعقد جلسة الاستماع اللاحقة يوم الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

حول عبد الصادق البوشتاوي

abdessadeq_el_bouchtaoui.jpegعبد الصادق البوشتاوي، هو مدافع عن حقوق الإنسان ومحام يمثل ناشطين واجهوا اتهامات تتعلق باحتجاجات في الحسيمة. وهو أيضا محامي عائلة عماد العتابي الذي توفي في اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في يوليو / تموز 2017 أصيب خلالها أكثر من 80 شخصا. وقد أدان المدافع عن حقوق الإنسان استخدام القوات المغربية للقوة المفرطة ضد المتظاهرين غير العنيفين والقيود المفروضة على حرية التعبير والتجمع. وهو أيضا مؤسس مشارك للرابطة الوطنية لحقوق الإنسان في المغرب.

6 اكتوبر / تشرين الأول 2017
إدانة عبد الصادق البوشتاوي

يواجه المدافع عن حقوق الإنسان والمحامي عبد الصادق البوشتاوي اتهامات من بينها "إهانة موظفي الحكومة وأفراد القوات العامة بهدف عرقلة عملهم" و "تهديد وإهانة الهيئات العامة" و "ازدراء القرارات القضائية" و "التحريض على ارتكاب الجنح والجنايات "و" المساهمة في تنظيم مظاهرة محظورة وغير مرخصة" و "دعوة الناس للمشاركة في مظاهرة محظورة". وسوف يحضر المدافع عن حقوق الإنسان الجلسة الأولى في المحكمة الابتدائية في الحسيمة في تمام الساعة التاسعة صباحا في 26 أكتوبر/تشرين الأول 2017 تحت قضية رقم 147/2101/2017.

في 7 أيلول / سبتمبر 2017، تلقى عبد الصادق البوشتاوي استدعاء من النيابة العامة المغربية، وأُبلغ بأنه سيتم التحقيق معه حول تمثيله القانوني لنشطاء الحسيمة. وقد سبق وأن استُجوب المدافع عن حقوق الإنسان في 11 آب / أغسطس 2017 بمركز شرطة تطوان. كما تلقى استدعاء آخر في 9 آب / أغسطس أثناء زيارته للمحكمة مع أفراد أسرة عماد العتابي لطلب استرجاع جثة الاخير.

في 18 أيلول / سبتمبر 2017، الساعة 10/00، حضر محامي عبد الصادق البوشتاوي في مركز شرطة الحسيمة نيابة عنه حيث يعيش البوشتاوي في تطوان التي تبعد ساعات عدة عن الحسيمة.

في 26 أيلول / سبتمبر 2017، أُخطر عبد الصادق البوشتاوي عن عزم النيابة العامة عرض أدلة تتضمن أكثر من 150 مشاركة له على الفيسبوك، انتقد خلالها السياسات الحكومية ووحشية الشرطة وكذلك الجهات الأمنية والاستخباراتية.

فرونت لاين ديفندرز تدين المضايقات القضائية التي يتعرض لها عبد الصادق البوشتاوي، والتي يبدو بأن سببها هو عمله كمحام لحقوق الإنسان وممارسته لحريته في التعبير، وتدعو السلطات المغربية إلى إسقاط جميع التهم عنه فورا.

28 سِبْتَمْبِر / أيلول 2017
التحقيق مع عبد الصادق البوشتاوي بتهم تتعلق بـ "التحريض على العصيان"

في 26 سبتمبر/أيلول 2017، وأثناء جلسة استماع، أبلغت سلطات النيابة العامة في الحسيمة المحامي والمدافع عن حقوق الإنسان، عبد الصادق البوشتاوي، بأنه يخضع للتحقيق بتهم "إهانة موظفين عموميين" و "إهانة المؤسسة العسكرية" و "التحريض على العصيان". ولإثبات هذه التهم استشهدت النيابة العامة بأكثر من 150 تعليق له على فيسبوك، انتقد خلال العديد منها الحكومة لوحشية الشرطة والقمع العنيف للمظاهرات، وكذلك لموارد الأمن والاستخبارات.

تحميل المناشدة العاجلة باللغة الإنجليزية - بصيغة بي دي إف

Download the Urgent Appeal (PDF)

عند الساعة العاشرة من صباح يوم 18 سبتمبر/أيلول 2017، استدعي عبد الصادق البوشتاوي إلى مركز شرطة الحسيمة فحضر محامية نيابة عنه، حيث يعيش البوشتاوي في تطوان التي تبعد عدة ساعات عن الحسيمة، فأبلغت سلطات التحقيق المحاميَ بأن موكله يخصع للتحقيق بسبب "التحريض".

في 7 سبتمبر/أيلول 2017، تلقى عبد الصادق البوشتاوي استدعاءً من النيابة العامة المغربية وأبلغ بأنه يخضع للتحقيق لتمثيله القانوني لنشطاء الحسيمة. وقد سبق أن استجوب المدافع عن حقوق الإنسان في 11 أغسطس/آب 2017 في مركز شرطة تطوان. كما كان قد تلقى استدعاء آخر في 9 أغسطس/آب أثناء جلسة استماع للمحكمة مع أفراد الأسرة لطلب استرداد جثة عماد العتابي.

وجاء استدعاؤه واستجوابه لانتقاداتٍ كان قد وجهها على فيسبوك حول قمع احتجاجات الحسيمة التي خرجت ضد خطاب وصف فيه "الملك" محمد السادس خروج المتظاهرين في الاحتجاجات بـ "التآمر ضد الوطن" وأن المكلفين بتنفيذ القانون كانوا "يبدون ضبطا للنفس والتزاما بسيادة القانون أثناء قيامهم بحفظ الامن والاستقرار".

خلال الاحتجاجات، استخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى نقل عدد من المتظاهرين إلى المستشفى، ومنهم عماد العتابي الذي توفي بعد إصابته بعبوة غاز مسيل للدموع في 20 يوليو/تموز 2017. وهناك تسجيلات للشرطة وهم يقومون بلكم المتظاهرين في تلك التظاهرة وتظاهرات أخرى سابقة.

تدين فرونت لاين ديفندرز المضايقات القضائية التي تعرض لها عبد الصادق البوشتاوي، والتي يبدو بأنها بسبب عمله كمحام في مجال حقوق الإنسان وممارسته لحريته في التعبير.

كما تحث فرونت لاين ديفندرز السلطات المغربية على:

1 - إسقاط جميع التهم والكف عن مضايقة عبد الصادق البوشتاوي فورا، حيث تعتقد فرونت لاين بأن هذه المضايقات القضائية إنما هي لعمله المشروع في الدفاع عن حقوق الإنسان؛

2. التوقف عن استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في المغرب وضمان أن يكونوا في جميع الظروف قادرين على القيام بأنشطتهم المشروعة في مجال حقوق الإنسان دون خوف من أعمال انتقامية وبدون أي قيود - بما فيها المضايقات القضائية.

15 سِبْتَمْبِر / أيلول 2017
استدعاء عبد الصادق البوشتاوي للتحقيق

استدعت السلطات المغربية المدافع عن حقوق الإنسان والمحامي، عبد الصادق البوشتاوي، للاستجواب، وذلك بالحضور إلى مركز شرطة تطوان عند الساعة العاشرة من صباح يوم 18 سبتمبر/أيلول 2017.

 

تحميل المناشدة العاجلة بصيغة بي دي إف
Download the Urgent Appeal (PDF)

 لدى استدعائه في 7 سبتمبر/أيلول 2017، أُُبلغ عبد الصادق البوشتاوي بإنه يتم التحقيق معه بسبب تمثيله القانوني لنشطاء الحسيمة. وسبق أن استُجوب المدافع في 11 أغسطس/آب 2017 أيضا في مركز شرطة تطوان. وكان قد تلقى استدعاء في 9 أغسطس/آب أثناء جلسة استماع للمحكمة مع أفراد الأسرة لطلب استرداد جثة عماد العتابي.

تعرَّضَ المدافع للاستدعاءات المتكررة والاستجواب بعد أن وجَّهَ انتقادات على الفيسبوك ضد قمع احتجاجات الحسيمة التي خرجت ردَّاً على خطاب (الملك) محمد السادس الذي وصف المتظاهرين ومن ينتقدون سياسات التنمية الحكومية بـ "المتآمرين ضد الوطن". وكان تعليق (الملك) حول الاحتجاجات هو أن المكلفين بتنفيذ القانون كانوا "يبدون ضبطا للنفس والتزاما بسيادة القانون أثناء قيامهم بحفظ الامن والاستقرار".

خلال الاحتجاجات، استخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى نقل عدد من المتظاهرين إلى المستشفى، ومنهم عماد العتابي الذي توفي بعد إصابته بعبوة غاز مسيل للدموع في 20 يوليو/تموز 2017. وهناك تسجيلات للشرطة وهم يقومون بلكم المتظاهرين في تلك التظاهرة وتظاهرات أخرى سابقة.

تدين فرونت لاين ديفندرز المضايقات القضائية التي تعرض لها عبد الصادق البوشتاوي، والتي يبدو بأنها بسبب عمله كمحام في مجال حقوق الإنسان وممارسته لحريته في التعبير.

كما تحث فرونت لاين ديفندرز السلطات المغربية على:

1 - سحب الاستدعاءات والكف عن مضايقة عبد الصادق البوشتاوي فورا، حيث تعتقد فرونت لاين بأن هذه المضايقات القضائية إنما هي لعمله المشروع في الدفاع عن حقوق الإنسان؛

2. التوقف عن استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان في المغرب وضمان أن يكونوا في جميع الظروف قادرين على القيام بأنشطتهم المشروعة في مجال حقوق الإنسان دون خوف من أعمال انتقامية وبدون أي قيود - بما فيها المضايقات القضائية.